رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

حبس ممرضة ومدير مصحة لعلاج الإدمان بعد مقتل رضيعة داخلها بالإسكندرية

الإثنين 11/أكتوبر/2021 - 08:26 م
الوسيلة
شريف الديروطي
حبس ممرضة ومدير مصحة
قررت نيابة أول العامرية في الإسكندرية، اليوم الاثنين، حبس المدير المسئول عن مصحة لعلاج الإدمان، وممرضة بها، 4 أيام احتياطيًا على ذمة التحقيقات، لاتهامهما بإدارة منشأة طبية "بدون ترخيص"، وحيازة عقاقير طبية مدرجة بجدول المخدرات ولا يتم صرفها إلا بتذكرة طبية، وذلك عقب ضبطهما، على خلفية اتهام، ربة منزل، بقتل رضيعتها، داخل المصحة، مع التحفظ على العقاقير المخدرة.

وكانت النيابة، قررت السبت، حبس، ربة منزل، تدعى "سمر.م.ع"، 35 عامًا، مدمنة تعاطي مخدر الهيروين، 4 أيام احتياطيا على ذمة التحقيقات، بتهمة القتل العمد، وعرضها على الطب النفسي؛ للكشف على سلامة قواها العقلية؛ لاتهامها بقتل رضيعتها، البالغة من العمر، سنة واحدة و3 أشهر، خنقًا داخل مصحة علاج الإدمان، التي كانت نزيلة بها، بعد تعرضها لحالة هياج؛ إثر رفض المسئولين عن المركز خروجها بدعوى إرضاعها.

وجاء ذلك بعدما أقرت المتهمة للنيابة أنها تزوجت 4 مرات، وأنجبت من كل زيجة طفلًا؛ فلديها 3 أطفال أعمارهم متفاوتة، فضلًا عن طفلتها القتيلة، والتي أنجبتها من زيجتها الأخير، وقررت التخلص منها؛ كون والدها مدمن تعاطي هيروين - أيضا - ومحجوز بإحدى المصحات الخاصة بعلاج الإدمان للرجال، فأمرت النيابة باستدعائه.

وطلبت النيابة، العاملين بالمركز، الكائن في منطقة أبو تلات، لسؤالهم عن ملابسات الواقعة، وصرحت بدفن جثة الرضيعة، بعد توقيع الكشف الطبي عليها، والتحفظ على أوراق المصحة لفحصها، إذ تبين أنها تُدار بدون ترخيص، ولا تتبع أي جهات رسمية للإشراف عليها، مع استدعاء 16 سيدة، كانت متواجدة داخل المصحة للعلاج لسؤالهم.

وكان مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسكندرية، اللواء محمود أبو عمرة، تلقى إخطارًا من مأمور قسم شرطة أول العامرية؛ يفيد ورود بلاغًا من شرطة النجدة، حول مصرع رضيعة داخل فيلا مكونة من طابقين، مخصصة لعلاج إدمان "السيدات" في منطقة أبو تلات، غربي المحافظة.

وبانتقال الشرطة، رفقة سيارة الإسعاف، إلى موقع البلاغ، تبين من المعاينة الأولية وجود عددًا من الفتيات، والسيدات "محتجزات" للعلاج، ومجموعة من العاملين داخل المركز، فيما وجدت جثة الرضيع مُسجاة على السرير بإحدى الغرف.

وبسؤال العاملين بالمركز أفادوا بأن والدة الرضيعة محتجزة للتعافي من الإدمان، وهي برفقتها؛ حتى تستطيع إرضاعها، في حين تركت لأسرتها 3 أطفال آخرين، وبعد أن طلبت من العاملين رغبتها في السماح لها بالخروج من المركز، لشعورها بالملل، إلا أنهم رفضوا، فأصيبت بحالة هياج ترتب عليها خنقها لرضيعتها.

تم تحرير محضر إداري بالواقعة بقسم شرطة أول العامرية، والتحفظ على كميات من العقاقير المخدرة التي لا يتم صرفها إلا بتذكرة، وتحت إشراف طبي صارم، لفحصها، وذلك بعد ضبطهم داخل المصحة، وجارٍ العرض على النيابة العامة؛ حيث تباشر التحقيق.

إرسل لصديق

هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads