رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

جامعة الدول العربية واجفند وشبكة المنظمات الأهلية يطلقون إصدارات المدونة العربية للتنمية المستدامة

الأربعاء 12/يناير/2022 - 04:45 م
الوسيلة
هناء امين
جامعة الدول العربية


برعاية صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية "أجفند" ورئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية، وبالتعاون بين كل من جامعة الدول العربية وبرنامج الخليج العربي للتنمية "اجفند" عقدت الشبكة العربية للمنظمات الأهلية حفل إطلاق إصدارات "المدونة العربية للتنمية المستدامة " تحت شعار معا من أجل تحويل عالمنا ، وذلك اليوم 12 يناير 2022، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وذلك بمشاركة أكثر من --- من ممثلي المنظمات الدولية والإقليمية والمجتمع المدني والخبراء والإعلام.
والقى صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز كلمة في افتتاح أعمال الاحتفال أكد خلالها أننا نلتقي اليوم في "بيت العرب" على أرض الكنانة، لنحتفل بعطاء وانجاز يعكس الإسهام العربي المتواصل في استدامة التنمية، ويؤكد جدارة طاقاتنا الشبابية وقدراتها الفائقة على البقاء في طليعة عصر عنوانه التنافس بالمعرفة وفي المعرفة. فشبابنا بالفعل جدير وقادر متى ما تم منحنهم الثقة، واتيح لهم الأخذ بناصية علوم العصر وأدواته. كما أكد سموه بأن التنمية المستدامة ليست فكرة مجردة أو مفهوما فوقياً، بل هي بركائزها الثلاث (النمو الاقتصادي، وحفظ الموارد الطبيعية والبيئة، والتنمية الاجتماعية) ضرورة حتمية. فإذا كان لنا أن نعيش حياة متوازنة في كوكبنا وفي الوقت نفسه نحفظ للأجيال المقبلة حقوقها، علينا أن ندرك أننا أمام لحظة تاريخية تتطلب أمرين مهمين، الأول إعادة النظر في ما نتعاطاه من سلوكيات تعيق استدامة التنمية وتهدر الموارد. أما الأمر الآخر فهو ضرورة توظيف ما نملكه من معارف ومهارات وقدرات للتعامل مع التحديات التنموية التي تحيط بنا من كل جانب، وهي عديدة وخطيرة، حيث برزت هذه التحديات بجلاء خلال جائحة كورونا (كوفيد – 19) التي تجتاح العالم وتنهكه منذ عامين، وكشفت عن الحاجة إلى التحلي بسلوكيات استدامة التنمية التي نجد فحواها في " المدونة العربية" ونماذجها التطبيقية، وأهمية تعزيز التضامن الانساني والمساواة والتمكين والعدالة، فضلا عن السعي بمفهوم تشارك المعرفة المؤدي لتعظيم النتائج الإيجابية.


في حين جاءت كلمة جامعة الدول العربية التي القاها السفير خليل الذوادي الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون العربية والأمن القومي ركز خلالها على أن العالم أدرك أن الشراكة بين الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص هي السبيل الوحيد لتحقيق اهداف التنمية المستدامة، ولذلك، وانطلاقاً من إيمان الجامعة العربية بالدور الهام والبارز الذي يمكن أن تقوم به مؤسسات المجتمع المدني في ظل التغيرات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تشهدها المنطقة العربية، وإدراكاً منها بأن قطاع المجتمع المدني هو احد الاضلاع الرئيسية في دفع عجلة التنمية، يأتي تنظيم هذا الحفل في إطار المسؤولية الواقعة على عاتق الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ودورها المحوري في تطوير العلاقة ما بين المنظمات غير الحكومية والحكومات العربية وجامعة الدول العربية لتتواكب مع المنظمات الإقليمية والدولية الأخرى ذات التجارب الناجحة مع المجتمع المدني، وإحداث تشبيك عربي واسع لمنظمات المجتمع المدني الفاعلة في المنطقة العربية بهدف تيسير التفاعل والتعاون فيما بينها تعزيزاً للقدرات المؤسسية لمنظمات المجتمع المدني العربية، وهذا هو الدور الذي تلعبه إدارة منظمات المجتمع المدني بقطاع الشؤون الاجتماعية بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، تلك الإدارة التي تم استحداثها في عام 2002، لتكون بمثابة نقطة اتصال بين منظمات المجتمع المدني وأجهزة وآليات الجامعة العربية في المسائل المتعلقة بتعزيز آليات التعاون والحوار والمشاركة بين الجامعة والياتها المنبثقة والمجتمع المدني،

وأشارت نيفين قباج وزيرة التضامن الاجتماعي بجمهورية مصر العربية في كلمتها التي القاها نيابة عن معاليها الدكتور أيمن عبد الموجود مساعد وزير ةالتضامن الاجتماعي لشئون المؤسسات الأهلية، إلى أن مصر كانت من الدول السباقة في اعتماد الأجندة الدولية للتنمية المستدامة، حيث بادرت بإعداد خطتها الوطنية مصر 2030 والتي أطلقتها في فبراير 2016، ثم قامت الحكومة المصرية في عام 2018 بتحديثها، حيث ركزت بعد التحديث على الارتقاء بجودة حياة المواطن المصري وتحسين مستوى معيشته في مختلف نواحي الحياة، واضافت معاليها بأنه في إطار خطة مصر 2030، أطلقت القيادة السياسية الحكيمة عددا من المبادرات الرائدة لتحسين جودة حياة المواطن، في مقدمتها مبادرة حياة كريمة التي تساهم فى تغيير حياة ما يقرب 60 مليون مواطن فى كل انحاء مصر، إضافة إلى برنامج فرصة، وتكافل وكرامة، ومودة، وتنمية الطفولة المبكرة وغيرها، وذلك بهدف الخروج بالمواطن من دائرة الفقر والتهميش والانطلاق نحو التمكين. وعن أهمية دور المجتمع المدني أشارت معاليها إلى أن المجتمع المدني في صدور القانون لسنة 2019، يعيش فترة ذهبية وازدهار في ظل الاهتمام الرئاسي حيث أعلن عام 2021 عام المجتمع المدني وشهد إطلاق استراتيجية وطنية لحقوق الإنسان.

الأمير طلال بن عبد العزيز رحمه الله سبق تاريخيا مفهوم ومعنى التنمية المستدامة
وفي كلمته أشار سعادة الدكتور حسن البيلاوي رئيس مجلس إدارة الشبكة العربية للمنظمات الأهلية إلى أن مصطلح "التنمية المستدامة" أصبح وثيقة دولية في منتصف عام 2015 بعنوان "أهداف التنمية المستدامة 2030" باتفاق كل دول العالم تحت شعار "تحويل عالمنا"، وتضم سبعة عشر هدفاً، ترتبط بمائة وتسع وستون غاية. وتدور هذه الأهداف باختصار شديد حول مكافحة الفقر، وحماية الطفل، والتعلم، وتحرير المرأة، والتعليم والحياة، وبناء القدرات الإنسانية لتوسيع قدرة الإنسان وتوسيع الفرص أمامه لتؤكد على حريته في الاختيار والعمل. وأضاف سعادته بأنه بهذا السرد في هذه اللحظة التي يعلن فيها سمو الأمير عبد العزيز إطلاق المدونة العربية للتنمية المستدامة التي أنجزتها الشبكة وأجفند - وهما من المؤسسات التي أسسها خالد الذكر المغفور له صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز - و هو ما يشير بوضوح أن سمو الأمير طلال بحق هو أول رائد للتنمية المستدامة، ليس فقط في العالم العربي، بل في كل المحافل الدولية الساعية إلى الوصول إلى تنمية مستحقة لشعوب العالم النامي. وقد سبق بذلك تاريخياً ما توصلت إليه المحافل الدولية إليه الآن في مفهوم ومعنى التنمية المستدامة.

وأكد الأستاذ ناصر القحطاني المدير التنفيذي لبرنامج الخليج العربي للتنمية "أجفند" في مداخلته بأن التنمية ليست مفهوما جامدا بل مفهوم متغير ومتجدد، وقد تمكن أجفند عبر مسيرته منذ عام 1980، من بلورة رؤية متناغمة عن التنمية ومتطلباتها وأدواتها، وتعامل مع التحديات التنموية بنفس منطق التنمية المستدامة المركب والمنظومي، مركزا على تمكين فئات إنسانية مهمشة وهم الفقراء والمرأة والشباب والأطفال واللاجئين وذوي الإعاقة ، كما تعامل أجفند مع التحديات التنموية الرئيسية التي شكلت محاور أجندة 2030 وهي الفقر والصحة والجوع والتعليم والبيئة والبنى التحتية والتغير المناخي والنمو الاقتصادي وبناء المؤسسات، معتمدا على بناء الشراكات والتحالفات المتوازنة مع منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية وأيضا التنظيمات الأهلية.

وكان الافتتاح قد شهد تكريم الشبكة العربية للمنظمات الأهلية لعدد من الرموز العربية التي اثرت المسيرة التنموية، وهم اسم الراحل المغفور له صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز مؤسس أجفند والمجلس العربي للطفولة والتنمية والشبكة العربية للمنظمات الأهلية، وصاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز، ومعالي السيد أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية، ومعالي السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاجتماعية بجامعة الدول العربية، ومعالي الوزيرة نيفين قباج وزيرة التضامن الاجتماعي بجمهورية مصر العربية.

وقد أشارت الأستاذة هدى البكر المدير التنفيذي للشبكة العربية للمنظمات الأهلية بأنه خلال الاحتفال تم إطلاق والقاء الضوء على اصدارات المدونة العربية المستدامة التي أصدرتها الشبكة بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية "اجفند"، في إطار خطتها الاستراتيجية عام 2018، وشملت:
الإصدار الأول: "المدونة العربية للتنمية المستدامة: منظومة القيم والسلوكيات والمهارات"، وهو مساهمة معرفية ومنهجية وعملية تجعل من "التنمية المستدامة" فعلًا صحيحًا ومؤثرًا، من خلال بلورة منظومة متكاملة من القيم الإنسانية والسلوكية والمهارية التي تضبط العملية التنموية حتى تؤتي ثمارها على نحو مستدام.
الإصدار الثاني: "تحويل عالمنا... نموذج تعلم تفاعلي"، والذي يمثل المكون التدريبي المكمل للمدونة، حيث يقدم "إطار تفاعلي" يضم خبرات وأنشطة تعلم متنوعة لتحقيق التنمية المستدامة،وذلك لتعزيز قدرات مؤسسات المجتمع المدني لتعمل على تحقيق شعار "تحويل عالمنا".

كما تم خلال الاحتفال تنظيم عددا من الجلسات العلمية برئاسة معالي الدكتور مفيد شهاب وزير التعليم العالي الأسبق تناولت موضوعات التنمية المستدامة، تحدث خلالها كل من الدكتور سمير مرقص الباحث الرئيسي بمشروع المدونة العربية للتنمية المستدامة، والدكتور عاطف الشبراوي استشاري برامج التمكن الاقتصادي، والدكتور هاني فوزي عضو الفريق التنفيذي لنموذج التعلم التفاعلي: تحويل عالمنا، هذا إلى جانب القاء الضوء على جهود جامعة الدول العربية وأجفند والشبكة العربية للمنظمات الأهلية للتحول للتنمية المستدامة وإنفاذ أجندة 2030.

إرسل لصديق

هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads