اخر الأخبار
بث مباشر .. مشاهدة مباراة الزمالك والأهلي في نهائي بطولة كأس الكوؤس الإفريقية غداً انطلاق أول مؤتمر افتراضي عالمي للشباب القادة للأولمبياد الخاص " فهيم " يعلن الاسكندرية تستضيف البطولة العربية لكمال الاجسام في العيد القومي للمحافظة ومفاجات كبرى جوهرة المشروع القومي للموهوبين يخضع للاختبار في رايو فاليكانو الإسباني د أحمد الجوهرى خلال استضافته فى برنامج "صباح الخير يا مصر" : افتتاح الرئيس السيسى للجامعة المصرية اليابانية فى عام ٢٠٢٠ كان الانطلاقة الكبرى لمسيرتها العلمية والبحثية السبت في الروسي فيلم "الحصان ذو الساقين" وزير التعليم العالي يتلقى تقريرًا حول فعاليات ورشة عمل “دراسة وضع خريجي الجامعات المصرية في سوق العمل” جلسات علمية و٢٥ ورقة عمل بمؤتمر الجامعة اليابانية للملكية الفكرية الأحد .. مؤتمر مشترك لجامعتي القاهرة والنهضة حول مستقبل مصر وفرص وتحديات التغيرات المناخية «نواب الإسكندرية» يطالبون باتخاذ إجراءات مشددة على الشواطئ لمنع تكرار حوادث الغرق
رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
المهندسة إيمان علام
المهندسة إيمان علام

خواطر مهندسة بين السماء والأرض ... أصحاب ولا اعز !

الخميس 27/يناير/2022 - 11:39 م
خواطر مهندسة بين

حين حدثني صديق مقرب لي عن الفيلم وشجب وندد وأستنكر بعض المشاهد والسياق العام للعمل وان ذلك يتنافي مع الآداب العامة وأخلاق المجتمع احترمت غيرته ووافقته الرأي ثم بعفوية سألته هل شاهدت الفيلم ؟
كانت إجابته لا لم أشاهده ولكن قرأت ما أثير حوله ...
وهنا إستوقفته قائلة أننى لن أؤيد أو أعارض قبل أن أشاهد الفيلم ...

وبغض النظر عن إتفاقك او إختلافك مع الفيلم ؛ لكن من وجهة نظري أن الفيلم سلط الضوء علي خبايا النفس البشرية وضعفها
الفيلم بدون قصد أوضح قيمة غطاء الستر الذي أسدله الله علينا وأنه بمجرد كشف هذا الغطاء ستجد فورا ما يعجز عقلك عن إستيعابه !

فى حقيقة الأمر كل من أقام الحد علي الفيلم وصناعه لهم مني كل التقدير والإحترام ؛ أحترم سيدى أنك غيور على الأخلاق والقيم ولكن هل انت بلا اخطاء ؟!
وهل ما إنتقدت وجوده بالفيلم لم تمر به خلال حياتك ؟

إن كانت اجابتك ب ( لا ) فهذا فضل من الله عليك وليس لأنك سوبر مان وإن كانت اجابتك ب ( نعم ) فهل تبت او فعلت ما يحول دون أن تقع أنت أو غيرك في المعصية ؟
تذكروا دائما ...
كلنا شرفاء حتي تظهر العاهرة !
كلنا فاضلون ما لم نختبر !
ولكل من دافع عن الفيلم لك مني سيدي كل التقدير والاحترام لأنك مدافع عن الحريات وأنه لا وصاية مطلقة لأحد علي أحد ...

فى حقيقة الأمر الفيلم لم يعكس الا صورة واقعية للمستوى الاخلاقي للمجتمع العربي فهل يكفينا الشجب والتنديد ؟!
ما تم طرحه بالفيلم ليس دعم للإنحطاط أو للتساهل كما فهم البعض ولكنه أزال الستار عن ما نغمض أعيننا عنه عمدا بالرغم من اننا نراه ليلا ونهارا ...

سيدي لقد ثورت ؛ وإنتقدت وحكمت ... ثم ماذا بعد؟!
نعم يا سيدي ماذا بعد ؟!
علمتني مهنتي أن النتائج هي من ترسم خطط المستقبل ونحن الآن أمام صورة مشوهة للمجتمع الذي نريد فماذا نحن فاعلون لتحسين
الصورة بخلاف الشجب والعويل ؛ هل سنقف أمام المرآة لنعترف أننا جميعا خطائين !
هل سنقوم من أنفسنا بتصحيح المسار الأخلاقي لأنفسنا ولمن هم تحت رعايتنا ؟
كنت أتمني أن أسمع صوتا واحدا يعترف أننا مذنبون وأننا بحاجة إلي التقويم ...

كل من أيد او عارض نصب نفسه حكما مع أنه في حقيقة الأمر مذنب وساعد في وصول المجتمع الي هذه الدرجة
أذنب .. إما لأنه لم يعترف أنه خطاء وصور نفسه انه منزه
عن الخطايا او علي الجانب الاخر حين دافع عن الخطأ وقال ان ذلك حرية ضاربا بكل القيم عرض الحائط ...

للأسف أن هذه النوعية من الأفلام تكشف الإزدواجية في المجتمع حيث تري أن من الذين يهاجمون صناع الفيلم هم أنفسهم من كانوا يسألون بحماس عن إرضاع الكبير هل هو من خلال الكوباية أم من خلال إلتقام حلمة الثدي ؟ !
وتجد ان من ينتقد الألفاظ بالفيلم لا يتورع علي ان ينشر صورة مركبة فاضحة لصناع الفيلم ....
كلنا فاسدون لا نستثني أحدا !

واخيرا وقفة مع النفس هل نحن قادرون علي تقويم أنفسنا..؟ هل نحن قادرون علي تقبل الآخر بأخطائه ومساعدته وانفسنا علي تجنب الوقوع في الخطأ؟
هل ستصلح من نفسك وصديقك حين تجده علي حافة الهاوية.. ام ستدير له ظهرك لانه خطاء..!
هل نحن فعلا اصحاب ولا اعز؟!
كل التحية لصناع الفيلم لانهم مبدعون ....
يا سادة القضية ليست الفيلم .. القضية انهيار مجتمع فماذا نحن فاعلون ؟ !

إرسل لصديق

هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads