اخر الأخبار
رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
 الدكتورة أميرة فهمى
الدكتورة أميرة فهمى

الحرف اليدوية الكنز المفقود فى منظومة الإقتصاد المصري

الإثنين 05/سبتمبر/2022 - 09:29 م


لاشك أن المشكلة الإقتصادية العالمية تمثل هاجسا يؤرق العالم بأسره وتنعكس تبعاتها بالتأكيد علي الإقتصاد المصري ؛ ومصر تتمتع بموروث ثقافي ؛ وحضاري هام والذي يمكن الإستفادة منه كمصدر هام للدخل القومي ؛ فما تتمتع به مصر من تراث ثقافي يتمثل في الحرف التراثية يمكن ان يمثل مصدرا هاما إذا تم تفعيلها بشكل منهجي منظم يتم فيه إستثمار الطاقات البشرية جيدا والتراث الحضاري في تقديم منتج جيد ويعتمد علي خامات عديدة ومصادر محلية كلها موجودة بكثرة ومستمدة كلها ومستلهمة من ينابيع موروثنا العريق دوما الثقافي والحضاري من خلال مشروع كبير فني قومي كبير .... تتبناه الدولة المصرية للمساهمة دوما في النهوض .. بشكل ملحوظ بالمستوى الإقتصادى للفرد في المجتمع وتقديمه كمنتج قد تم تصنيعه بمصر وتصديره للعالم ...

بلاشك وإن حدث ذلك فسوف يتحقق الهدف المرجو منه وهو دعم الإقتصاد المصري ؛ بهدف العبور الي جمهورية جديدة نرجوها دوما يتمتع فيها الفرد بحياه كريمة يتناغم فيها تراث مصر الأصيل الإبداعى ... فمن خلال هذه الحرف اليدوية المتعددة والتي تعكس الهوية المصرية الذاتية ؛ يمكن تحقيق قوه إنتاجية ممائلة لما كانت عليه في العصر العثماني حيث كانت ثاني أكبر قوة إنتاجية بعد الزراعة في مصر معتمدة علي التراث المصري الأصيل وكذلك الأيادي البشرية المصرية فى فنون عدة مننها أشغال الخزف و أشغال الخشب والفضة والنحاس والمنسوجات الصوفية والحريرية وكذلك الخيامية وأشغال التطريز وغيرها من المنتجات ...

والحرف اليدوية المتوارثة يمكن أن تتحول معها أحياء بالكامل الي مناطق للحرفيين بنظام وأصول وقواعد ترعاها الدولة الدولة بما يحقق الفائدة من الدخل الصادر بعد رواج هذه المنتجات تسويقيا وتصديرها ... وإذا تم الإهتمام مجددا بهذا المجال وهو الحرف اليدوية مع إستثمار الطاقة البشرية دائما في إنجاب أجيال جديدة شابة واعدة من المهنيين والحرفيين وسوف يسهم ذلك تماما في تحسين الوضع الإقتصادى للفرد بشكل ملحوظ وإيجابى بجانب النهوض بالمجتمع وكذلك الإقتصاد المصري ..

ويعد مجال التربية الفنية وهو الذي يشمل تخصصات متعددة يمكنه أن يلعب دورا هاما في تربية وتعليم النشء العديد من المهارات الفنية واليدوية حيث يشجع الطالب دائما على الإبتكار والابداع بشكل ملحوظ ورافدا هاما لتدريب وتعليم الطلاب في المدارس والورش وكذلك المؤسسات المختلفة حيث يتم تقديم كل تلك المهارات التعليمية لهذه التخصصات من خلال مناهج التربيه الفنية التربوية والتثقيفية والتي تخدم المجتمع ككل ومن خلال حصص التربية الفنية والتى يمكن من خلالها دوما ... إكتشاف تلك المواهب وتدريبها وتقديمها لسوق العمل العام في تلك المجالات …

ولكن للأسف الشديد ما يتم الأن من تقليص لدور الفن والتربية الفنية في مراحل التعليم الأساسى لا يهدف مطلقا إلى مصلحة الطالب ولايمكن تفعيل الدور الهام في إكتشاف قدرات الطالب وتنمية جوانب هامة وجدانية من منطلق أن الفن يمثل غذاء الروح ... والذي يمكن من خلاله تقديم افراد أسوياء للمجتمع قادرين علي العمل والإنتاج ...

الدكتورة أميرة فهمى
أستاذ الرسم والتصوير بكلية التربية الفنية جامعة حلوان

إرسل لصديق

هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads