رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

ابتكار جمجمة بطابعة ثلاثية الأبعاد

الثلاثاء 22/نوفمبر/2016 - 03:25 م
الوسيلة
حنان محمود
تمكن أطباء في مستشفى للأطفال في لوس إنجليس من منح طفل في السابعة من عمره حياة جديدة، عبر اختراع جمجمة بطابعة ثلاثية الأبعاد بها مواصفات المواد نفسها الموجودة في جمجمة حقيقية، وذلك بعد سنتين من سقوط الطفل عن منحدر صخري في حادث مأساوي أسفر عن تحطم 50% من العظام على رأسه.

وكان الفتى تيدي وورد قد فقد النصف الأيسر من جمجمته بعد سقوطه عن المنحدر في عام 2014، وأمضى السنتين الماضيتين مرتديا خوذة لحماية دماغه.

وأفادت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن تيدي خضع لجراحة زرع جمجمة مصنوعة من مادة صلبة تسمى "بولي اثير اثير كيتون" في وقت سابق من العام، تحمل على نحو فريد كل المواصفات الخاصة بجمجمة حقيقية.
وكانت الإصابة في رأسه قد منعته من ارتياد الحفلات التي يقيمها أصدقاؤه، أو قضاء الليل في منزلهم، بسبب تخوف أهله من تعرضه للأذى. لكنه أصبح حرا الآن في التصرف كما يحلو له كباقي الأولاد، منذ خضوعه لعملية زرع الجمجمة التي قامت بتصنيعها مستشفى الأطفال في لوس انجليس بالطابعة ثلاثية الأبعاد هذا العام.

وكان تيدي في الخامسة من عمره عند انزلقت قدمه ووقع عن منحدر صخري في " توبانغا كانيون" قرب لوس إنجليس، فتحطمت جمجمته تحت وقع الارتطام، وتفتت عظام الجانب الأيسر منها. وبعد عملية غير ناجحة لاستبدال جمجمته، أرسل إلى منزله مع خوذة، وطلب منه ارتدائها، 24 ساعة في اليوم.

وهذا كان يعني أن تيدي، الذي وصفته والدته بالـ "الطفل الهائج" لم يعد قادرا على ارتياد حفلات أصدقائه، خوفا من التعرض للأذى. لكنه الآن بات يركض مثل غيره من الأطفال.

وقد قال طبيبه الدكتور مارك اوراتا لـمحطة " سي بي إس" الأميركية في لوس إنجليس : "كانت هناك علة خطيرة نتيجة زوال 50% من جمجمته". وقد خضع تيدي للجراحة وتم زرع الجمجمة الجديدة المصنوعة من مادة الـ "بولي اثير اثير كيتون، وظهر أخيرا وهو يركض ويصرخ بعد أن عاد إلى طبيعته.

وقالت والدته التي بدت بمنتهى السعادة: "لم يكن يرغب أي من أهالي أصحابه تحمل مسؤولية طفل من دون جمجمة، وانا اطلق النداء الآن بان تيدي يمكنه للنوم عندهم!"، مضيفة بلهجة جدية: "نحن محظوظون، ونعلم ذلك، ونشعر بالامتنان".

إرسل لصديق

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري

هل تتوقع نجاح حسام البدري مع المنتخب المصري
ads
ads