الوسيلة : صور.. ظهور نادر لابنة شريهان الصغرى (طباعة)
صور.. ظهور نادر لابنة شريهان الصغرى
آخر تحديث: الإثنين 05/08/2019 08:12 ص حنان محمود
كشفت الفنانة المصرية شريهان للمرة الأولى عن صورة شبه واضحة لابنتها الصغرى تالية القرآن، بمناسبة الاحتفال بعيد ميلادها العاشر، ومع هذا تعمدت شريهان التمويه على وجه الطفلة التي لم تظهر ابدا برفقة والدتها إلا في صورة واحدة منذ 7 سنوات، بأن وضعت البلالين أمام وجهها لإخفاء ملامحها، واللافت أن شريهان تعمدت استغلال الحيلة نفسها لإخفاء ملامح وجهها دون سبب معلن.

شريهان قامت بنشر الصور عبر خاصية الاستوري بموقع إنستجرام، وعلى عكس المعتاد لم يتم نشر الصور عبر حسابها بموقع تويتر أو الفيس بوك، وظهرت في صورتين بجوار طفلتها "تالية القرآن" وتحمل كعكة عيد الميلاد، وقامت بإخفاء وجهها وملامح صغيرتها في الصورتين وإن بدا واضحا أنها كانت تبادلها الضحك.

وسبق لتالية القرآن أن ظهرت مع والدتها في صورة واحدة فقط لم تكشف عن ملامحها حيث كانت شريهان تؤدي العمرة مع ابنتها وترتدي الحجاب، بينما كانت تالية تقوم بتقبيل يدها، وتظهر الطفلة وهي ترتدي الحجاب أيضًا.



وكشفت شريهان تعليقا على الصورة ما وصفته بمعجزة ولادة "تالية القرآن" مؤكدة أنها حملت فيها ووضعتها أثناء فترة علاجها من مرض سرطان الغدد اللعابية، وقالت: إذا جاءك اليأس ليحدّثك عن المُستحيل ! فحـدّثـه بـدورك عن قـدرة ربّ العالمينْ"، وأضافت: "في ديسمبر 2008 ذهبت إلى الحج و دعوت ربي العزيز القادر وطلبت منه إبن أو إبنة، وأنا أعلم جيداً أن ظروفي وحالتي الصحية لا تسمح أبداً، ولكني كنت أعلم أيضاً بيقين ويقينِ في الله يقين أن ليس هناك أمراً أو شيئا كبيراً او مستحيلاً على ربي ورب العالمين .. وانه ليس على الله بعزيزٍ أن يَستجيب دعائي إن علم فيه الصِّدق، وحسن اليقين به، حتَّى ولو كان في عُرف الناس من المستحيلات؛ فإنَّه سيستجيب لك، حتَّى ولو كان القدَر يجرى على خلاف ذلك (ولا يرد القدرَ إلا الدعاء)".



تابعت قصتها قائلة: "وفي عام 2009 سألني جميع أطبائي وهم من خمس دول مختلفه هل تريدين شقيق أو شقيقة لإبنتك لولوة؟ أم تريدين تربية إبنتك لولوة ؟!!! والحقيقة انه سؤال صعب والإجابة عليه أصعب والمسؤولية كبيرة !!! ونعم .. كنت لا أعلم بقراري ماذا سيحدث لي؟!! ولا إلي أين أنا ذاهبه بقراري بإختياري وهو الإصرار في الإحتفاظ بمولودي بعد إستجابة ربي لدعائي وهديته وعطائه لي، ولم يتزحزح إيماني ويقني في الله ولو للحظة بإن ربي سيحول محنتي هذه إلى منحة جديدة به ومنه إن شاء .".