الوسيلة : سياسة التدوير في قطبي الكرة المصرية (طباعة)
سياسة التدوير في قطبي الكرة المصرية
آخر تحديث: الخميس 03/10/2019 01:55 م
عبدالله النحاس عبدالله النحاس

رأينا جميعا فريق النادي الأهلي وما يقدمه من مستويات مرتفعة وأداء عال على الصعيد المحلي والإفريقي تحت قيادة مدربه الجديد فايلر فبالرغم من الانتقادات التي وجهت إلى إدارة للنادي الأهلي وكابتن محمود الخطيب من بعض جماهير النادي الأهلي لضعف السيرة الذاتية للمدرب الحالي ألا أنه خالف التوقعات من خلال طريقته الهجومية وسياسة التدوير التي انتهجها لتجربة جميع لاعبي الاهلي فخلال الخمس التي لعبها مع النادي الأهلي لم تجد اي لاعب ضمن وجوده في التشكيل الأساسي فجميع اللاعبين تم تدويرهم بخلاف محمد الشناوى هو الوحيد الذي لعب جميع المباريات مع المدرب الجديد.
لا نعرف إلى الآن سياسة التدوير التي يقوم بها فايلر ستكون أسلوبه الدائم لكثرة البطولات أم أنه يجرب جميع اللاعبين للوقوف على مستوياتهم، أداء المدرب الهجومي القوي جعله يفوز بجميع المباريات بالإضافة إلى استعادة أكثر من لاعب مستواه المعهود على رأسهم رمضان صبحي الذي تطور مستواه مع هذا المدرب وأصبح له إيجابية على المرمى ويحرز أهدافا بالإضافة لاجايي وحسين الشحات، فاعتماده على أكثر من لاعب في جميع المراكز جعل عنده وفرة من اللاعبين الجاهزين وأصبح النادي الأهلي يمتلك فريقين يمكن الوثوق فيهما والاعتماد عليهما.
على الجانب الآخر وجدنا مدرب الزمالك ميتشو الذي قدم مستويات مرتفعة مع الزمالك، بداية بفوزه بكأس مصر على حساب بيراميدز وقدم خلالها مباراة كبيرة على المستوى الفني، وانتهج أيضا ميتشو سياسة التدوير ليقف على أفضل عناصر يمتلكها لتكون في التشكيل الأساسي، فبالرغم من الانتقادات التي وجهت له لكثرة تغييره في التشكيل فكان لابد من فعل ذلك للوقوف على جميع المستويات للاعبين. فهو الآن يمتلك أكثر من لاعب جاهز ويستطيع أن يستعين به في المستقبل.
الفرق بين طريقة ميتشو وفايلر أن الأخير انتهج خطة معينة يلعب بها وهي 4_2_3_1، ويجرب أكثر من لاعب في جميع المراكز ليكون عنده وفرة من اللاعبين الجاهزين ويقف على التشكيلة المثالية للنادي الأهلي، أما ميتشو فيعيبه أنه انتهج أكثر من خطة أحيانا يلعب بنفس خطة فايلر وأحيانا يلعب بخطة 4_4_2، بخالد بو طيب ومصطفى محمد في الهجوم وفي آخر مباراة جعل خالد بوطيب جناحا في بعض أجزاء المباراة فأفقد خالد فاعليته الهجومية لأنه لاعب "مهاجم صندوق" فتغيير الخطة وتغيير المراكز أكثر ما يسوء ميتشو، فكثرة التغيير للوقوف على إمكانيات اللاعبين ولتجهيز أكثر من لاعب تبقى جيدة ومهمة ولكن في حدود المتاح وإمكانيات الفريق المنافس فمثلا تغيير أكثر من لاعب في فريق نادي الزمالك في مباراة كأس السوبر كلفته المباراة وخسر بطولة الكأس مع العلم أنه قدم أكثر من مباراة رائعة في أفريقيا وكأس مصر ولكن جميع الفرق التي قابلها تستطيع أن تقوم بتغيير اكثر من لاعب للتجهيز ولكن ليس مع فريق مثل النادي الأهلي.