الوسيلة : شاهد .." عبد المنعم ": الفن والأدب الأقدر على مواجهة الأزمات ..وأطالب بضم الجيش الأبيض ل" عاش هنا" (طباعة)
شاهد .." عبد المنعم ": الفن والأدب الأقدر على مواجهة الأزمات ..وأطالب بضم الجيش الأبيض ل" عاش هنا"
آخر تحديث: الخميس 21/05/2020 01:01 ص حنان محمود
شاهد .. عبد المنعم
في لقاء لها ببرنامج " ملفات" على قناة النيل للأخبار، وفي حلقة بعنوان " دور الفن والثقافة في مواجهة أزمة كورونا"، أكدت سمية عبدالمنعم، الكاتبة الصحفية بجريدة الوفد، وعضو اتحاد كتاب مصر، أن الأدب والفن لهما دور أصيل في صناعة الوعي الجمعي لدى الشعب ، سواء كان ذلك بشكل مباشر متمثلا في عقد الندوات وإطلاق الحملات التوعوية عن طريق الفيس بوك او البث الحي المباشر، ومساندة المجتمع ودعم حسه الفني والرقي بمستوى المنتج الثقافي الذي يقدم لجميع الأعمار والفئات لاستمرار الحراك الإبداعى من خلال شبكة الانترنت، او بشكل غير مباشر يتمثل في الإبداع الذي يتناول الوباء او الكارثة ويشير لكيفية مواجهتها .

وأشارت " سمية" إلى مبادرة وزارة الثقافة " خليك بالبيت ..الثقافة بين ايديك" ،والتي تهدف لاستمرار الحراك الإبداعي واستكمال رسالة الثقافة  في نشر ألوان الفنون، وتنمية الوعي بين أبناء المجتمع، وجذب محبي الإبداع لمنصة قناة الوزارة على اليوتيوب ، والتي تقدم ألوانا مختلفة من التراث الثقافي والفني لمصر .
موضحة أهم التوصيات التي انتهى إليها اجتماع وزراء الثقافة العرب والذي عقد مؤخرا أون لاين لمناقشة تأثيرات جائحة كورونا على مجريات الحياة الثقافية بالوطن العربي، وفترة ما بعد كورونا .

وأكدت " عبدالمنعم"، أن الأدب يقف دائما على مدار تاريخه في مواجهة الازمات ، بل ويطرح كيفية التغلب على تلك الأزمات ، مستشهدة برواية "الحرافيش" لنجيب محفوظ ، والتي استطاع بطلها عاشور الناجي أن يواجه الطاعون بالهرب والفرار بأسرته الى الخلاء،ليعود بعدها الى الحارة ويكتشف أن الجميع قد هلك،بينما هو واسرته الناجون.

بينما أشارت إلى أن للفن أيضا دورا لا يمكن اغفاله في التبصير بكيفية مواجهة الازمات فهو الاسرع والأكثر وصولا لكل الطبقات والبيوت والأكثر تأثيرا .

ضاربة المثل بمشهد مواجهة الفنانة هدى سلطان في مسلسل الوتد، تأليف خيري شلبي،لوباء الكوليرا ، والإجراءات التي اتخذتها للحفاظ على أبنائها ، مما يظهر وعيها رغم أنها تلك البسيطة الفلاحة ، ويعطي رسالة غير مباشرة للمشاهد بكيفية المواجهة والحفاظ على الأسرة في ظل اي عدوى.

وعن دراما رمضان هذا العام، أكدت " عبدالمنعم "، أنها تختلف كثيرا عن الاعوام السابقة ويتميز معظمها بالنضج الفني، خاصة مسلسلي "الاختيار و" النهاية"، حيث استطاع الأول ان يقدم القدوة الوطنية المحترمة ليقتدي بها الشباب والأطفال، بعد كانت الدراما تقدم البلطجي رمزا للبطولة.

فيما تمنت " سمية" لو كان أحد مسلسلات هذا العام عمد الى الإشارة الى أزمة كورونا وكيفية مواجهتها ولو في مشهد عابر، لكنه سيصل الى كل البيوت وكل البلدان العربية .

كما تطرق اللقاء الى دور التعليم في التوعية خاصة بعدما تحولت أساليبه بعد الأزمة الى التعليم عن بعد، وكذلك تقييمها لتجربة التعليم عن بعد واهم ما تحمله من ميزات وعيوب، مؤكدة على ضرورة النهوض بوعي المواطن خاصة مواطني الريف والعشوائيات، ممن أثبت عدد الاصابات أنهم بحاجة الى النصح والتوعية.

واختتمت الكاتبة الصحفية سمية عبدالمنعم، حديثها، مثمنة قرار وزارة الثقافة بضم شهداء القوات المسلحة والشرطة المصرية إلى مشروع عاش هنا الثقافي، متمنية أن يتم ضم شهداء الجيش الأبيض أيضا الى ذلك المشروع العظيم لتخليد دورهم في التضحية من أجل إنقاذ المصابين.

يذكر أن برنامج " ملفات"، من تقديم الاعلامي نادر دياب، ورئاسة تحرير محمد الدهشان.