الوسيلة : حكاية تحية كاريوكا مع الشيخ الشعراوي.. تنبأ لها بقصور في الجنة (طباعة)
حكاية تحية كاريوكا مع الشيخ الشعراوي.. تنبأ لها بقصور في الجنة
آخر تحديث: الأحد 20/09/2020 03:41 م هناء امين
في ذكرى وفاتها..
حكاية تحية كاريوكا
تحل اليوم الذكرى الـ21 لوفاة الفنانة تحية كاريوكا.

حياة تحية كاريوكا أو "بدوية محمد علي النيداني" مليئة بالحكايات والمواقف، تارة حول عدد زيجاتها الذي وصل إلى 14 زيجة، وتارة عن مواقفها السياسة والإنسانية.

بعد مشوار طويل من النجاحات والنجومية والتألق، اعتزلت تحية الفن، وابتعدت وقررت أن تمضي وقتها في التقرب إلى الله، كانت تسافر إلى السعودية وتقيم هناك لـ3 أشهر وتؤدي العمرة لأكثر من مرة والحج وتجلس طوال الوقت لتصلي وتقرأ القرآن.

وكان لتحية كاريوكا قصصا مع الشيخ محمد متولي الشعراوي، حكى عنها الماكيير محمد عشوب، الذي كان قريبا من الراحلة، هو وشقيقه مصطفى الذي كان محاميها الخاص.

حكى عشوب في حلقة خاصة عن تحية كاريوكا في برنامج "ممنوع من العرض"، وقال إن في فترة خلافها مع فايز حلاوة، دعاها الشيخ الشعراوي على الغذاء يوم شم النسيم، في فندق "فلسطين" وجلس وتحدث معها ومع حلاوة.

قال الشعراوي لفايز حلاوة "ترضى بحكمي" فوافق حلاوة، فحكم الشعراوي أن يدفع لتحية كاريوكا 500 ألف جنيه نفقة متعة، صدم حلاوة وظل ينظر في وجه تحية، فعندما سألته لماذا ينظر إليها هكذا قال "عاوز أحسبها سنة المتعة تقف بكام"، فما كان منها إلا أن تلقي عليه صينية الأكل "فسيخ وسردين".

موقف آخر جمعها بالشعراوي، بعد خلافها مع فايز حلاوة، تزوج هو من الإعلامية فريال صالح وأنجبا طفلة، ووقتها عاش حلاوة في شقة تحية كاريوكا، بينما خرجت هي من الشقة واستأجرت شقة صغيرة في الدقي.

في هذه الأثناء كان هناك قضايا بين تحية وحلاوة، لكنها طلبت من محاميها ألا يحضر الجلسات، ورفضت أن تطرد فايز حلاوة من المنزل.

وقتها تحدث معها الشيخ متولي الشعراوي، الذي وصفه عشوب بـ"الأب الروحي" لتحية كاريوكا، وأخبرته أن حلاوة لديه طفلة صغيرة وهي تعرف ظروفه، لذا رفضت طرده من الشقة حتى لا يصبحوا في الشارع، وأوضحت له أنها كبرت في العمر لذا لن تتمكن من تنظيف شقة كبيرة ولن تتمكن من أن تصرف أموالا للحفاظ عليها، وهي مقتنعة بالعيش في منزل صغير.

رد عليها الشعراوي في هذا الوقت قائلا: "تعرفي ابتديت أغير منك، ابتدى يتبنيلك قصور في الجنة ملهاش عدد".

موقف آخر جمعها بالشيخ الشعراوي، قبل وفاتها بسنوات قليلة وجدت أمام منزلها طفلة رضيعة، فاتصلت به وسألته عنها، فقال لها أن تتبناها وأنها ستكون مفتاحها للجنة، وتطلق عليها اسم "عطية الله" لأنها عطية وهبة من الله، وفعلا ربتها وكانت الصغيرة تقول لها "حجة".

وفي آخر أيامها، أوصت ابنة شقيقتها، الفنانة الراحلة رجاء الجداوي، أن تعطي الطفلة للفنانة فيفي عبده لأنها كانت تحبها حتى تتكفل بها وتربيها.