الوسيلة : خبير تعليمي : الدولة اهتمت بإضافة مهارات للمناهج لحصول الخريجين على وظائف المستقبل (طباعة)
خبير تعليمي : الدولة اهتمت بإضافة مهارات للمناهج لحصول الخريجين على وظائف المستقبل
آخر تحديث: الأربعاء 20/01/2021 12:54 م طه لمعى
خبير تعليمي : الدولة
أشاد الدكتور وليد مختار الخبير التعليمى والمدير الأقليمي للكلية الملكية البريطانية بمصر والشرق الأوسط بالتوجه الاستراتيجي للدولة المصرية والمتمثل في توجهات القيادة السياسية في تطوير التعليم .

وقال مختار فى كلمته التى ألقاها خلال الاحتفالية التى اقيمت بمقر الكلية بالقاهرة بمناسبة تكريم غرفة التجارة والصناعة البريطانية للكلية لقدرتها علي مواجهة تحدي أزمة كورونا .

وأشاد مختار بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي لكل المسؤلين عن المنظومة التعليمية بضرورة تخريج كوادر قادرة علي المنافسة في سوق العمل وإكتساب المهارات اللازمة للمنافسة في ظل التحديات العالمية الجديدة والتي تقتضي تخريج أجيال قادرة علي البحث والتدقيق وقيادة مصر للمكانة العالمية التي تستحقها .

وأشار إلي أن الرئيس يراهن علي شباب مصر ووقود الأمة الذي سيقود مصر نحو الأنطلاقة العالمية إذا ما تم تأهيله وتعليمه بالشكل الذي يتناسب مع المتطلبات الجديدة للأقتصاد العالمي الذي يعاد تشكيله من جديد وخاصة بعد ظهور جائحة كورونا والتي أثرت علي الأقتصاد العالمي بشكل كبير.

وأضاف مختار أن الدولة المصرية وضعت المعايير اللازمة لمخرجات التعليم بجميع مراحله والذي سينعكس علي كفاءة وامكانيات الخريجين وأن الدولة تسير علي الطريق الصحيح فيما يتعلق بتطوير المنظومة التعليمية بشكل عام.

واكد مختار أن سوق العمل يتغير كل 10 سنوات وهناك وظائف تظهر كل 10 سنوات وأخري تختفي ولا يصبح لها وجود ويقل الطلب عليها بشكل كبير ويجب تجهيز الشباب من خلال تحديث المناهج وطرق التدريس والتقييم وإضافة المهارات التي ستتطلبها الوظائف المستقبلية وهذا ما تقوم به الدولة المصرية بالفعل .


ولفت مختار الى ان الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي له انجازات واضحة فى مجال تطوير التعليم وكان من أبرزها هو الأتفاق الذي وقعه مع الحكومة البريطانية والذي كان من أثاره هو زيادة عدد الجامعات والكليات البريطانية في مصر خلال العامين السابقين والتي ستخلق نوع من المنافسة والتنوع في البرامج المقدمة للطالب المصري وأيضا ستنعكس علي جودة التعليم المصري وترتيبه العالمي بشكل عام وستعود مصر لمكانتها العالمية كما كانت منارة العلم والنور للبشرية.