رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

فتاة تحاول دعم ذوات البشرة السمراء بتجسيد شخصيات ديزني

الخميس 23/أبريل/2020 - 09:53 م
الوسيلة
إسراء الشبكي
فتاة تحاول دعم ذوات
أعادت المصورة الفوتوغرافية والمحررة، سيمون سيفن، البالغة من العمر 23 عامًا، ذات البشرة السمراء، تجسيد لشخصيات ديزني النسائية الشهيرة مثل سندريلا وماليفيسنت وتيانا ورابنزل؛ في محاولة منها لدعم وتعزيز ثقة ابنتها الصغيرة نفسيا، كي لا تتعرض لما تعرضت له من عدم الثقة بسبب لون بشرتها.

وقالت سيمون المصورة الجورجية، في حوارها مع موقع "بينزنس انسايدر"، إنها لا ترى تمثيل كافي لأصحاب البشرة السمراء خلال أعوام عمرها، ما جعلها تفكر في محاولة تضمن ألا تمر ابنتها بنفس تجربتها، واستغلت سيمون مهارتها في التصوير الفوتوغرافي لتحويل نفسها إلى أميرات ديزني الشهيرات، وكانت البداية بالأميرة سندريلا، وهو ما تلقت عليه تعليقات إيجابية واسعة بعد نشر الصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من أمهات أرسلن صور أطفالهن في أزياء سندريلا وغيرها.

وبعد التشجيع الذي تلقته، أكملت التجربة بتصوير نفسها مرتدية خمس شخصيات أخرى، وهم ماليفييسينت وأرييل حورية البحر الصغيرة، والأميرة ياسمين من قصة علاء الدين ومؤخرا رابونزيل.

وعبرت عن هدفها قائلة: "أريد الفتيات السود أن يشعرن بالفخر لأنفسهم، أريدهن حقا أن يثقن في أنفسهن"، وعلى الرغم أنها هي نفسها نشأت في منزل لا يكرهها بسبب لونها، بل يحترم ثقافة البشرة السمراء، إلا عند بلوغها أدركت أن العديد من الناس لا يحملون داخلهم نفس الأمر.

وبعد نشر الصورة الأولى لشخصية سندريلا، تلقت سيفن مئات من رسائل الدعم، والكثير يطلبون المزيد من تحويل الشخصيات، لذلك قامت بجلسة التصوير أخرى بتجسيد عدد من الأميرات، وتستغرق كل شخصية ثماني ساعات من بداية المكياج والتجهيز للأزياء إلى نهاية جلسة التصوير.

وقالت سيمون: "أردت أن أجلب الفرح للعالم كما فعلت من خلال التصوير الفوتوغرافي"، مؤكدة أن لا زال ذوات البشرة السمراء يحتاجون تمثيل أكبر في وسائل الإعلام، ولكن تعتقد أيضا أن وسائل التواصل الاجتماعي مهمة وتساعد على تغيير الأشياء إلى الأفضل لذلك استعانت بها لعرض ما قامت به.

إرسل لصديق

ads
ads
هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads