رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
مدحت محى الدين
مدحت محى الدين

الحارث فيلم بعنوان " ليه بتطفشوا السياح ؟! "

الأحد 30/أغسطس/2020 - 12:28 م
شاهدت مؤخرا عزيزى القارئ الفيلم المصرى " الحارث" بطولة الفنان أحمد الفيشاوى والفنانة ياسمين رئيس ، وضيوف الشرف النجم عمرو عبدالجليل والنجم باسم سمرة والفنانة أسماء أبواليزيد ، تسمع هذه الأسماء عزيزى القارئ فتتحمس وتتوقع أن نجوم بحجم هؤلاء فى عمل فلابد وأن يكون مبهرا ، ثم تأتى الصدمة لتنسف سقف توقعاتك لتندم وتشعر بالغضب بعدها على كل دقيقة ضيعتها فى المشاهدة !!! .

الفيلم بإختصار يحكى عن مكان " بواحة سيوة" ملعون بنزول حارث من سلالة إبليس بتوقيت معين ليختار سيدة من الإنس ، يوم ميلادها يصادف يوم ميلاده لينجب منها وينزل سنة ١٩٨٢ م ، ويختار سيدة تجسد دورها الفنانة أسماء أبواليزيد ، وعندما يعلم زوجها الذى قام بدوره الفنان عمرو عبدالجليل يحاول حرق المنزل وزوجته بالداخل ، ولكن الأهالى أنقذوها وولدت صبى ثم توفت عقب الولادة .

بعد سنوات عام ٢٠١٢ جاء زوجين ليقضيا شهر العسل فى " واحة سيوة " بنفس المكان ، يجسد دور الزوجين الفنان أحمد الفيشاوى والفنانة ياسمين رئيس ، الزوج صحفى ويعمل رئيس قسم الإقتصاد بإحدى الصحف ، والزوجة ربة منزل من عائلة ميسورة الحال ، وفى أول ليلة يقضيها الزوجين فى المكان يقوم أحد السكان بتعليق لافتة بها رسمة غريبة على بابهم وكأنه يرشد الحارث إليهم ! ، ثم تقوم الزوجة من فراشها وتتجه للخارج ثم تعود وكأنها تسير أثناء نومها إشارة للمشاهدين أن الزوجة تم اختيارها من قبل الحارث لتكون محبوبته ثم يعود الزوجان إلى القاهرة .

بعد سنوات وتحديدا سنة ٢٠١٩ م يظهر الزوجين بصحبة طفلهم الذى لا يتكلم وهم يتابعون حالته مع أحد الأطباء ، يظهر الزوجين أمام الجميع بعلاقة متوترة للغاية كلها مشاحنات وتبادل إتهامات ؛ فالزوج يتهم زوجته بأنها كانت تتعاطى المخدرات أثناء الحمل مما أدى إلى خطب ما فى ابنهم ومنعه من الكلام ، والزوجة تتهم الزوج بأنه دائم الإنشغال عنهم وغير متواجد بالمرة مما أدى لعدم رؤية ابنه لحديث طبيعى يدور بين والديه ولذلك لا يتحدث !! .

للزوجين صديق طبيب نفسى يدعى " كمال " يستيعنون به للنصح ، وللزوجة صديقة مقربة تدعى " شيرى " يحاول الزوج دائما إبعادها عن زوجته لسلوكها السىء وتعاطيها للمخدرات ، بعد فترة يسمع الطفل الصغير أصوات " طقطقة " بالأصابع وأثناء تواجده بمفرده يبدو أنه يرى شخص ما ويحادثه ثم يلقى الطفل مصرعه بعد سقوطه من الشرفة .

تسوء حالة الزوجين بعد الحادثة فترى الزوجة ثعابين وخيالات ثم تسوء حالة الزوج بعدها ، ويتدخل الصديق " كمال " ويقترح عليهم السفرلواحة سيوة لنفس المكان الذى قضوا فيه أيام من شهر العسل ، وهناك يكشف " كمال " عن أنيابه وشخصيته الحقيقية أنه الطفل الذى ولد عام ١٩٨٢ بنفس الواحة ، وأنه ابن الحارث الملعون الذى اختار الزوجة لتكون محبوبته لأنها مولودة بنفس تاريخ ميلاده !! ، وأنه هو الذى قتل ابنهم لينفرد بمحبوبته لينجب منها ويخبر الزوجة بأنها حامل !! ، تثور الزوجة وتقتله ثم تعود لزوجها وتنجب فتاة يوحى لك عزيزى القارئ بالنهاية أن الطفلة ابنة " كمال " الملعون !!! .

فيلم الحارث تأليف محمد عبدالخالق وإخراج محمد نادر ، كنت أتمنى أن أرى لهم أعمالا أفضل من هذا ، المؤسف فى الفيلم عزيزى القارئ أنه اختار مكانا جميلا " واحة سيوة " وبدلا من أن يروج له سياحيا قام بتأليف قصص أشباح وجن عنه كفيلة بأن تجعل أى شخص طبيعى يشعر بالنفور من المكان ، أعزائى المخرج والمؤلف كان من الممكن أن تختاروا منزل متهالك أو مكان وهمى كما يفعل الأجانب لمثل هذه القصة ، ولكن أن تختاروا مكان بجمال وسحر " سيوة " فهذه جريمة ارتكبتموها فى حق المكان وسكانه وفى حق السياحة وفى حق أنفسكم .

أتعلم عزيزى القارئ ما الفرق بيننا وبين دول أجنبية مثل أمريكا ؛ هذه الدول تجيد الترويج للأماكن السياحية عندهم من خلال الأعمال الفنية ويظهرون أقل القليل وكأنه أعظم عظيم أما نحن فالعكس تماما ، للأسف نصدر سلبياتنا من خلال الفن ونبخس قدر الأماكن السياحية حقها ، متى يفيق صناع السينما والدراما فى مصر ويدركون قيمة الفن على أن يكون مورد من موارد خدمة البلد ؟! .

إرسل لصديق

هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads