رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads

أحمد عبده طرابيك
أحمد عبده طرابيك

"موقع ترويج الحقائق الأذربيجانية"

الجمعة 26/مارس/2021 - 01:51 م

تم اكتشاف مقبرة قوبا للإبادة الجماعية في شهر أبريل عام 2007 خلال أعمال الحفريات في المنطقة. وقد أجرى زملاء معهد علم الآثار لدى أكاديمية العلوم الوطنية الأذربيجانية أعمال الحفر والبحث منذ ذلك التاريخ في هذا المجال، حيث كشفت الحفريات الأثرية عن بئرين وخندقين مليئين بالعظام البشرية. وقد تم التأكد من أن المقبرة تضم رفات أكثر من 400 ضحية للإبادة الجماعية التي ارتكبتها الجماعات المسلحة الأرمينية ضد المسالمين الأذربيجانيين عام 1918. كما تم التأكد من وجود أكثر من 50 جمجمة للأطفال، وأكثر من 100 جمجمة للنساء، والباقين للمسنين من كبار السن.
أصدر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف مرسوما في الثلاثين من ديسمبر عام 2009 بشأن إنشاء مجمع تذكاري لضحايا الإبادة الجماعية للأذربيجانيين في قوبا. وأقيمت أعمال الإنشاء علي مساحة إجمالية تبلغ 3.5 هكتاراً.
تم تشييد المشروع تنفيذا لمتطلبات القرار الجمهوري الذي أصدره الرئيس إلهام علييف، بدعم من مؤسسة حيدر علييف الخيرية، والتي تهدف إلي فضح الأعمال الإجرامية للقوميين الأرمن، وإطلاع المجتمع الدولي عليها، وكذلك لحفظ الذاكرة الوطنية للشعب الأذربيجاني، وتخليداً لذكرى ضحايا القتل العام، وقد افتتح الرئيس إلهام علييف، والسيدة الأولي مهربان علييفا، المجمع التذكاري للإبادة الجماعية في قوبا في 18 سبتمبر عام 2013.
يتكون مجمع قوبا التذكاري للإبادة الجماعية من خمسة أقسام:
الأول: النصب التذكاري:
ويضم موقع المقبرة الجماعية التى تم فيها اكتشاف جماجم ورفات بشرية، وشيدت علي موقعها النصب التذكارى.
تم إنشاء اللجنة المختصة وفقًاً لأمر ديوان الرئاسية لجمهورية أذربيجان في الخامس من يونيو عام 2017 بشأن بعض القضايا المتعلقة بمجمع قوبا التذكارى للإبادة الجماعية، وتم التحقق من وضع المقبرة الجماعية، وقررت اللجنة دفن الرفات البشرية التي تم العثور عليها وفقاً لقواعد الشريعة الإسلامية، والتقاليد الوطنية، وتم تشييد النصب التذكاري فى الموقع تخليداً لذكرى ضحايا المجازر الجماعية، ويزور النصب التذكارى كل عام الآلاف من الزوار والمسئولين المحليين والأجانب.
الثاني: شواهد القبور الرمزية:
وفى هذا القسم تم زرع أشجار التفاح، التي تشكل رمزاً لمدينة قوبا منذ القدم، ورمزاً لإستدامة الحياة فى تراث الشعب الآذربيجانى، وفي هذا القسم من المجمع أيضاً، تم وضع أربعون حجراً رخامياً رمزياً من ثلاث مقاسات مختلفة تكريما لضحايا المآسي- الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، وهي ترمز لثلاثة فئات عمرية.
الثالث: متحف الإبادة الجماعية:
يتكون المتحف من ثلاثة قاعات. قاعة الدخول، والقاعة الأساسية، وقاعة الخروج.
توفر قاعة الدخول للمتحف معلومات حول التغيرات في حياة السكان في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والروحية وغيرها في مدينة قوبا قبل المجازر الجماعية وبعدها، حيث يعرض القسم صوراً لمناطق مختلفة من قوبا في أوائل القرن العشرين، وصوراً تاريخية عن أعمال البناء المنفذة في قوبا، ونمط الحياة والتكوين القومى لدى السكان. وهذا الجزء من المتحف يسمى "قوبا السلمية".
تحتوي القاعة الرئيسية للمتحف على صور تاريخية عن تاريخ جمهورية أذربيجان الديمقراطية التي قامت عام 1918، والشخصيات السياسية والوطنية في تلك الفترة. توفر خريطة إلكترونية خاصة من خلال شاشتها معلومات حول المجازر الجماعية التي ارتكبتها الجماعات المسلحة الأرمينية ضد شعب أذربيجان في مناطق مختلفة من البلاد في القرن الماضي، وقد تم تخصيص زاوية لعرض الأعمال التي قام بها الزعيم الوطني حيدر علييف لفضح سياسة الإبادة الجماعية ضد الأذربيجانيين والأوامر والقرارات التي وقعها، والتي توضح تلك الأحداث المأساوية.
يوجد أيضاً معلومات عن الأحداث التي وقعت في أقضية "قوبا، جواد، غويتشا، شماخي، باكو"، حيث توضح مدي الفظائع التي ارتكبها الأرمن في هذه المناطق، وتعرض زواية أخري أيضاً معلومات ووثائق صادرة عن لجنة التحقيق غير العادية حول السكان والمدافعين عن الأعمال الإجرامية والمجازر الجماعية التي تعرض لها الأذربيجانيون.
كما يوجد معرض في جانب من متحف الإبادة الجماعية لعرض الأسلحة الخفيفة والأسلحة البيضاء وغيرها من الأدوات التى عثر عليها في المقبرة الجماعية. هناك زاوية خاصة، تعرض أثر مخاوف المجازر الجماعية على وجوه الأذربيجانيين من خلال الفنون التطبيقية، وفي زاوية آخري يوجد معرض للصور والوثائق التي كانت بحوزة الوفد الأذربيجاني خلال مشاركته فى مؤتمر باريس للسلام.
تضم القاعة الأخيرة من المتحف "قاعة الخروج" صوراً للمقابر الجماعية بعد استكشافها، وآراء بعض الشخصيات العامة والسياسية والعسكرية من أذربيجان وإيران وبريطانيا ودول أخرى عن المجازر الجماعية التي ارتكبتها الجماعات المسلحة الأرمينية ضد الأذربيجانيين، ونمازج من الصحف اليومية التي توثق تلك الأحداث، وفى آخر القاعة يتم عرض بعضاً من الصور لجيش القوقاز الإسلامي، والجنود الأذربيجانيين، وصوراً لمدينة باكو خلال العرض العسكرى بعد تحرير باكو من الجماعات المسلحة الأرمينية.
الرابع: ساحة العلم:
حيث يرفرف علم الدولة ذو الألوان الثلاثة لجمهورية أذربيجان على ارتفاع عشرون متراً في "ساحة العلم".
الخامس: مركز المعلومات:
توفر إدارة المجمع للزائرين مكتبة غنية بالمصادر والمعلومات عن تلك الفترة التاريخية التي وقعت بها أحداث الإبادة الجماعية، كما تقيم الإدارة العديد من الندوات والمؤتمرات العلمية، واجراء البحوث العلمية، وإقامة علاقات التواصل مع المؤسسات الأكاديمية والحقوقية المحلية والدولية، وينظم المجمع رحلات باللغات الأذربيجانية والإنجليزية والروسية والعربية مجاناً للزوار.
لم يتم استخدام أي زخارف أو مظاهر للزينة في بناء المتحف، كإشارة علي حجم ومرارة المآسي التي تعرض لها شعب أذربيجان من إبادة جماعية، وكذلك لإظهار الإحترام العميق لذكرى ضحايا الإبادة الجماعية.
قام المعماريون خلال تصميم مبني الإبادة الجماعية بالحفاظ علي قدسية المكان من خلال خالة الصمت التي تهيمن علي المكان، والتي توحي بحالة الحداد، حيث تدل حدة السكاكين على العنف الذي يكسر القلوب، كما تم تشييد أجزاء من مبني المتحف تحت الأرض في إشارة تظهر بوضوح استحالة إخفاء الحقائق التاريخية.

إرسل لصديق

ads
ads
هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads