رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
ندي سمير
ندي سمير

أنا ونحن

السبت 24/أبريل/2021 - 03:54 م
أنا ونحن

هي مشكلة بكل المقاييس ،مشكلة لا تنتهي ،مشكلة ممتدة وتتخذ صور وأشكال مختلفة.صراع أنا ضد نحن لا نهاية له وسيظل أفة تتغذى على ارواحنا وحياتنا إذا سمحنا لها بالتمادى

أستطيع أن أجزم أنها مشكلة قامت بالإنسان ولن تنتهي إلا برغبة واعية من الإنسان
فأول جريمة شهدتها الأرض كانت جريمة قتل بسبب الأنا التي لا ترى سوى نفسها وترفض أن يكون هناك الأخر أنها الغيرة المرة وعدم احتمال النفس أن يكون هناك أفضل منها
تطورت الحياة وتطورت المدارس والعلوم الإنسانيه والنفسية لتساعد الإنسان على فهم وتنسيق انفعالاته بين الأنا العليا الحكيمة وبين الأنا الطائشة المغرورة التي لا تستحي من تدمير الكل من أجل الذات

تذكرت هذا الموضوع عندما وقعت عيني على دراسة مشروع مصر 2020 وهو المشروع الذى بدأ بدعوة لواحد من أهم رواد الاقتصاد المصرى دكتور اسماعيل صبرى عبد الله عام 1995وكان الباحث الرئيسي للمشروع هو الدكتور ابراهيم العيسوى المستشار بمعهد التخطيط

من أقوى انجازات هذا المشروع والذى يعد من نوعية الدراسات المستقبلية واستشراف المستقبل
وضع واحدة من السيناريوهات المستقبلية الخطيرة منذ حوالي 25سنة والذى توقعت وقتها احتمالية صعود ما يعرف بالدولة الإسلامية وقد كان وتحقق

ولكن لم يكن هذا فقط ما لفت انتباهي في الدراسة
ولكن ما كتبه دكتور ابراهيم العيسوى عن التحديات والصعوبات التي واجهت المشروع وقتها
فرغم نجاح هذا المشروع تكلم العيسوى بمنتهي الأمانة عن غياب روح العمل الجماعي بين الباحثين وكانت بالنسبة له تحدى كبير وواحدة من الصعوبات القوية ورغم المحاولات إلا أن تلك الثقافة كانت غائبة فالباحث يريد العمل منفردا وإذا تشكلت مجموعة قسموا العمل بينهم ليعمل كل واحدة منفرداً


وقفت كثيرا أمام هذا الطرح واسترجعت حكايات كثيرة سمعتها من أصدقاء وزملاء
انخفض مستوى أدائهم الوظيفي بسبب غياب روح الفريق
كل يريد إثبات ذاته ولكن على حساب الآخرين وليس بنجاح الآخرين .
بين ثقافة الأنا وثقافة نحن وروح الفريق تضيع الكثير من الفرص لنمو الفرد والمجموعة
تعد بيئة العمل اهم بكثير من العمل نفسه لذلك تكمن الخطورة عندما تكون بيئة العمل غير سوية تغيب فيها روح التعاون والتضحية ويتسارع الجميع من أجل الأنا
وظهر هذا في مواقف عدة
منها الاستخدام الخاطئ للسلطة فأن تكون صاحب القوة لايعني استغلال الآخرين أو التعدى على عملهم أو التقليل منه أو سرقة أفكارهم وعرضها على أنها مجهودك أنت أو تجاهلهم واحباطهم

أمنيتك في الظهور أمام مديرك موظف مميز سعياً للترقية لا يعني سرقة افكار وجهود زملائك وعدم الإشارة إليهم وعرضها على أنها افكارك أنت
أو أن تسعي لاظهار أخطاء الآخرين لتظهر أنت مميز

منذ 25عام وليومنا هذا
يشكو الجميع من بيئة العمل وغياب روح الفريق وغياب الاحترام
وتتجلي قوية الأنا ضد نحن

هذه المشكلة لن تنتهي بين يوم وليلة ولكن ومن واقع الخبرة اعتقد أهمية أن نعود للجذور لتربية الأجيال القادمة على ثقافة نحن ثقافة الفريق
روح العمل الجماعي والدعم والتضحية من أجل اهداف عليا
علينا أن نزرع في أطفالنا تلك الروح المتفردة التي تسعي للبناء بروح نحن القوية التي تضم مجموعة من الأفراد المتناغمين وليس المتنافسين فكل إنسان فريد وله بصمة مختلفة لن تتكرر

المشوار طويل والنفس قصير
ولكن في النهاية لن يصح الا الصحيح

إرسل لصديق

ads
هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads