رئيس التحرير
عصام عثمان
 
ads
إِيناس فيصل
إِيناس فيصل

الحَيزَبون

السبت 26/يونيو/2021 - 03:53 م

تعريف (الحَيزَبون) في المعجم: هي المرأة العجوز سيئة الخُلق (الداهية) تدرج المعنى إلى العامية وأصبح يُطلَق على كل امرأة خبيث بغض النظر عن الفِئة العُمرية.
المُفترَض أنه كُلما تقدمت المرأة في العُمر ازدادت نُضجًا وحكمة، لكن يوجد فصيل من النساء يَحدُث لهن النقيض، فتزداد خُبث معجونًا بالحماقة وتبدأ بمُناوشة خلق الله بدلًا عن تقديم عمل يفيد المجتمع.

أنواع الحَيزَبون:

- حيزبون لا تملك إلا مُراقبة الناس والغِل على هذا والحَنق على ذاك وزوال النعمة من هؤلاء إلى أن يشتعل حريق داخلها ويخرج دُخان أسود من أذنيها وكل فتحات جسدها فتعتقد أنه جِنّ تَلَبَّسَها بسبب أن الناس يَحسُدُونها!

- الحَيزَبون المَنبُوذة... يجتنبها الناس حتى الأقربون نتيجة لدغاتها المؤذية على مر الزمن فيصبح هدفها في الحياة جذب الاِنتباه إليها. فتُغرِق صفاحتها على السوشيال ميديا بصورها اليومية بالإضافة لنشر منشورات مزيفة ولا تتوانى عن(مسح الجوخ) والقفز على أكتاف الآخرين؛ سرقة مجهودهم ونصب المكائد لهم إلى أن تُكشَف فتُنبَذ من جديد .

- الحَيزَبون الدُونِيَّة، التي تتصنع دور المرأة الأرستُقراطية، ترفع أنفها عاليا نحو السماء وتضع فوقه اثنين كيلو من المكياج المُكوَّن من الدقيق الأبيض، تُقاتل على السُحت و تُحِب المال حُبًّا جَمًّا، فتُفاجأ بمن ينفُخ لها ذرات الدقيق من على وجهها ويَنثُر غرورها هباءًا.

الحيزبون الطاهرة: تظهر بمظهر الورعة؛ ترتدي الفضفاض، صفحتها على السوشيال ميديا مليئة بالعلم والحكمة، تدعو إلى الفضيلة وتَشجُب الخَاطِئِين وعندما يجن الليل تخلع عنها الورع وترتكب الرذائل جميعها!

- الحَيزَبون الحمقاء: تتصنع الطُهر أيضًا لكنها حمقاء تشعر بالوحدة فتجتذب الرجال عبر السوشيال ميديا فيتسلون بها ويستفيدون من حماقتها ثم لا يلبثون أن يتركوها حين يكتشفون هشاشتها وسماجة شخصيتها وميلها الدائم للبكاء وتَطَلُّبها الزائد ... هذه النوعية لا تتوانى عن الغدر بالآخرين وبيع أقرب صديقاتها من أجل هدف أو رجل.

- الحيزبون التَعِسة، تعيش حياة تَعِسٍ مع رجل يسلك سلوك الأخسة، يكذب، يخون، يُضَلِّل، يؤذي أطفالها نفسيًا وبدنيًا... وربما يتحرش بالفتيات وينتهك الأعراض لكنها لا تكترث؛ حرصها الأول والأخير هو الظهور بمظهر العائلة السعيدة!

وإن كان يوجد ماهو مُشترَك بين الحَيزَبونات؛ فهو الشعور العميق بالنقص والحَنق، ينتج عن ذلك حُب الظهور والجشع والأذى غير المبرر للآخرين.

لذا اجتنبوا الحَيزَبون ...
لا علاج ولا صلاح لهن ...
هي هُوَّة عميقة نشأت في الصِغَر ...
لا عاطفة ولا صدق لديهن و لن يكون، كيف يستطعن إِعطاء شيء لم يختبروه .

سلسلة #الحَيزَبون...يتبع

إرسل لصديق

هل توافق على اخذ لقاح كورونا

هل توافق على اخذ لقاح كورونا
ads
ads